ذكرى مرور سنتين على وفاة باسل الحبيب
19/1/2017 16:31

يوم وفاتك يا باسل  هو يوم محفور في الذاكرة ذكرى رحيلك  الثانية ذكرى حزينة وكل عام إلى أن نلقاك فهذه سنتين مرت على وفاتك ونحن بين مصدق ومكذب لرحيلك مع إيماننا بقضاء الله وقدره  ولكن لا نقول إلا كما قال صلى الله عليه وسلم (أن القلب ليحزن وأن العين لتدمع وأنا لفراقك يا باسل لمحزونون) مر عامين على رحيلك أيها الحبيب الغالي باسل يا عمود البيت ويا زين الشباب ويا خيرة الشباب ويا أحلى الشباب يا صاحب الابتسامة العذبة والوجه البشوش أيها  الشاب العصامي الطموح فانت في البال ولا يمكن نسيانك فكل لحظة تمر علينا لابد ان نذكرك ونتمنى ان تكون معنا لكن ما أقساه هالموت وما اقسى الفراق وما أثقل وأمر المناسبات والأعياد بدونك  لقد ذهبت يـا حبيبنا وتركت في النفوس لوعة ، وفي القلوب غصة ، وفي العيون دمعـا وخاصة لدى من شاركوك الحلوة والمرة طيلة حياتك عائلتك الكريمة ورفـاق دربك ومحبيك ، لكنك رغم بعادك عنـا فانت تعيش معنـا ، وفي افكارنـا ، وفي احلامنـا ، وفي ضمائرنـا ، نذكرك مع الأصيل ، ونراك عند الفجر بسمة حلوة رحلت عنا يا باسل  وادميت قلوبنا برحيلك وبعدك لم يصبح هناك قيمة للعمر فهل للحياة معنى بدون شمس وهل لها معنى بدون القمر وهل لها معنى بدونك يا باسل   , بفراقك ابكيت قلوبنا من قبل ان تسيل من عيوننا الدموع وتنهمروودعناك بمزيد من العزة والكرامة دمعاتي وأحزاني وكلماتي  مهما كبرت عن الـم فرقاك لا ولن تستطيع أن تعبـر عن مدا حبي لك فنم قرير العين في مثواك السرمدي يـا قرة اعيننـا ، ومهجة قلوبنـا ، وتـاج رؤوسنـا ، ولتسعد روحك الطاهرة في عليائهـا فمـا هذه الدنيــا الا دار فناء وزوال اللهم اجعله من الذين سعدو في الجنه خالدين فيها مادامت السموات

زوجة عمك فوّاز

سلمى حشمة 

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
كما تتفاخــر بأجدادك، كن الفخر لأحفادك
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة